رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر
مرحبا زائرنا الكريم برجاء التسجيل والمشاركة والعمل على رفع قيمة المنتدى واحرص على ان تقدم صدقة جارية بموضوعك وضع بصمتك فى الحياة وجزاك الله خيرا /نحن نرحب بجميع طلاب كلية الزراعة بجامعة الازهر بجميع الفرق الاربعة وبجميع الاقسام داخل الكلية

رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر

المنتدى من تصميم طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر و يرحب بجميع طلاب كلية الزراعة بجامعة الازهر مع العلم ان المنتدى ليس له صفة رسمية لقسم البساتين ولكنه تصميم طلابى فقط للمشاركة والمنفعة بين طلاب القسم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اشجار الزينة و تنسيق الحدائق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله محمد مصطفى

avatar

المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: اشجار الزينة و تنسيق الحدائق   الأحد فبراير 13, 2011 10:06 pm




اولا ما هى اشجار الزينه

هى مجموعة من نباتات الزينة الخشبية التي تختلف في أشكالها وأحجامها وطبيعة نموها حسب تركيبها الوراثي والبيئة التي تنمو فيها. وقد تصل إلى ارتفاعات عالية وأحجام ضخمة وبعضها يعمر إلى آلاف السنين. وتعرف الشجرة بأنها نبات خشبي يتكون من ساق أساسية (الجذع) يبدأ في التفريع على بعد 3ـ4 أمتار ومنها المستديمة الخضرة والمتساقطة الأوراق.

المواصفات التي يجب اتباعها عند اختيار واستخدام الأشجار:

يوجد عدد من الاعتبارات والمواصفات التي ينبغي مراعاتها عند اختيار واستخدام الأشجار في النواحي التنسيقية وهي:

1ـ أن تكون الأشجار من الأنواع المعمرة التي لها مقدرة عالية على تحمل الظروف البيئية المحلية للمنطقة التي تزرع فيها من حيث الحرارة والجفاف والملوحة والرياح وغيرها، بالإضافة إلى مقاومتها للإصابة بالآفات الحشرية والمرضية.

2ـ أن تكون من الأنواع سريعة النمو وذات تفرع غزير ولها جذور عميقة غير سطحية حتى لا تعوق نمو النباتات الأخرى ولا تتعارض مع المنشآت الموجودة في الحديقة.

3ـ أن تتناسب طبيعة نموها وشكل تاجها وارتفاعها أو حجمها مع الموقع الذي تزرع فيه أو مساحة الحديقة والغرض من زراعتها.

4ـ أن تكون المسافة بين الأشجار المزروعة متناسبة مع حجم الشجرة المتوقع وفي حالة زراعتها بجوار المباني أو السور يجب أن تبعد مسافة لا تقل عن 5, 1متر حتى لا تؤثر عليها.

5ـ أن تختار شتلات الأشجار بحجم وعمر مناسب عند الزراعة لضمان نجاحها وأن تكون في حالة جيدة من حيث النمو الخضري والجذري وسليمة من الكسور أو الإصابة بالآفات.

6ـ أن تكون مرغوبة ومتوفرة محلياً وتحتاج إلى عناية وتكاليف قليلة خلال فترة زراعتها ونموها.

7ـ أن تزرع الأشجار المستديمة الخضرة أو المتساقطة الأوراق حسب الغرض منها للزينة أو الظل أمام المباني أو كمنظر خلفي أو على المسطحات الخضراء.

8ـ أن تكون لها المقدرة على التكاثر والتعاقب ولها إنتاج وافر من البذور للاستفادة منها مستقبلاً في برامج التربية والانتخاب.

استخدام الأشجار في النواحي التنسيقية:


أـ توظيف الأشجار حسب طبيعة نموها من حيث شكل التاج:



تستخدم الأشجار في أغراض متعددة حسب أنواعها وأشكالها البنائية التي تتخذها طبيعة نمو تيجانها وهذه تشمل:

1ـ الشكل القائم ( العمودي): ErectForm

وتتميز به الأشجار التي لها سوق قائمة أو عمودية ويمكن زراعتها في الأماكن الضيقة وعلى جانبي الطرق كما تستخدم كأسيجة نباتية مرتفعة لإخفاء المناظر غير المرغوب فيها وللحجز والحماية وكمصدات رياح وتثبيت التربة.
ومن أهم الأمثلة للأشجار القائمة أو العمودية النمو: النخيل وبعض الأنواع الأبرية الأوراق مثل الكازورينا والأثل ، أو العريضة الأوراق مثل الحور والكافور والكونوكاربس

.


ـ الشكل الهرمي(المخروطي): PyramidalForm



وتكون طبيعة نمو الأشجار التي تتخذ هذا الشكل هرمية ضيقة أو هرمية واسعة وهى أشجار معراة البذور مستديمة الخضرة ذات أوراق إبرية رفيعة وقصيرة حرشفية تكسو فروعها الساق إلى قرب سطح الأرض لتكون شكلاً مخروطياً منتظماً. وتزرع هذه الأشجار فى صفوف منتظمة على جانبي الطرق أو المشايات في الحدائق والمنتزهات كما يمكن زراعتها مع المجموعات الشجرية الأخرى خاصة لإدخال الشكل الهندسي القائم وعنصر التوازن فيما بينها.
ومن أهم الأشجار التي تتميز بشكلها الهرمي أو المخروطي: السرو والعرعر والصنوبر الحلبي.



ـ الشكل الخيمي (المظلي):UmbrageousForm








وهذا الشكل يكون للأشجار التي لها تاج مستدير مفتوح يشبه المظلة وتكون طبيعة نموها خيمية تنتشر فروعها أفقياً ليغطى ظلها أكبر مساحة ممكنة من الأرض. وتزرع هذه الأشجار في الحدائق الكبيرة وفى المنتزهات ووسط المساحات الواسعة والأماكن المخصصة للجلوس والاستراحات، ويفضل أن تكون أشجار الظل المزروعة متساقطة الأوراق حتى يمكن الجلوس تحتها في الشتاء والتمتع بدفء أشعة الشمس التي تنفذ خلال فروعها الخالية من الأوراق.
ومن أهم الأمثلة للأشجار التي تتخذ الشكل الخيمي: البوانسيانا والبروسوبس واللبخ والجكراندا والفلفل عريض الأوراق





ـ الشكل المستدير(الكروى):RoundForm



وتتميز به الأشجار التي لها قمة مستديرة بحيث تكون شكلاً مستديراً أو كروياً، وتزرع في الشوارع وعلى المسطحات الخضراء في الحدائق كنماذج مفردة أو في مجموعات شجرية وكمنظر خلفي ولتكون سياج طبيعي جميل. ومن أهم أمثلة الأشجار التي تتخذ الشكل المستدير: الفيكس والخروب.




ـ الشكل المتهدل:WeepingForm



وهذا الشكل يكون للأشجار التي لها فروع تتدلى إلى أسفل في تهدل جميل. وتستخدم هذه الأشجار كنماذج فردية في الحدائق الكبيرة والمنتزهات العامة، كما تزرع على القنوات والمجارى المائية .
ومن أهم أمثلة الأشجار التي تتميز بشكلها المتهدل : الصفصاف والفلفل رفيع الأوراق وفرشاة الزجاج .







ـ الشكل المفتوح وغير المنتظم:OpenandIrregularForm



ويكون عادة للأشجار التي لها قمة مفتوحة وبدون أشكال منتظمة وليس لتكوينها البنائي نظام محدد، وتستخدم هذه الأشجار منفردة أو في مجموعات للظل ولجمال المنظر. ومن أمثلتها الزنزلخت والباركنسونيا.




ب ـ توظيف المجموعات الشجرية حسب صفاتها المختلفة في التنسيق:

1ـ الأشجار المستديمة الخضرة:

تكسو الخضرة هذه المجموعة من الأشجار باستمرار حيث توجد عليها الأوراق خلال جميع فصول السنة. وتشمل أنواعها مجموعات أشجار النخيل وأشباه النخيل والأشجار المخروطية وبعض الأشجار عريضة الأوراق . وتختلف في أشكالها وأحجامها وقد تكون لها أوراق رفيعة أو إبرية مثل الأشجار المخروطية وقد يكون لبعض أنواعها أوراق عريضة. والأشجار المخروطية لها أهميتها في تنسيق الحدائق وخاصة الهندسية الطراز وذلك لطبيعة نموها الهندسي القائم ولونها الأخضر الداكن ولجذبها للنظر بالمقارنة بالأشجار الأخرى. كما أن بعض أنواع الأشجار عريضة الأوراق لها تأثيرها التنسيقي لجمال أشكالها واستدامة خضرتها وتوفير الظل طيلة العام، وأوراقها ناعمة الملمس ولونها أخضر باهت حيث تعكس أسطحها العريضة كمية أكبر من الضوء بالمقارنة بالأشجار والشجيرات الإبرية أو الرفيعة الأوراق .
ومن أهم الأشجار الدائمة الخضرة:
الأشجار الرفيعة أو الأبرية الأوراق مثل: الكازورينا ـالأثل، والأشجار المخروطية مثل: الصنوبر الحلبى ـ السرو ـ العرعر، وبعض الأشجار العريضة الأوراق مثل: النخيل – الكينا (الكافور) – الكونوكاربس ـ الفيكس ـ التين البنغالى ـ البروسوبس ( الغاف) – الباركنسونيا – السدر ( النبق ) ـ فلفل رفيع الأوراق ـ فلفل عريض الأوراق ـ ستركوليا ( بودرة العفريت ) ـ الخروب ـ المخيط
ومن أهم أنواع أشجار الفاكهة المستديمة الخضرة المستخدمة في التنسيق:
نخيل البلح ـ الموالح مثل: النارنج والترنج والبرتقال والليوسفي والليمون) – الجوافة ـ الزيتون.











ـ الأشجار المتساقطة الأوراق:

تتساقط أوراق هذه النباتات عادة خلال فصلى الخريف و الشتاء وتزرع في مجموعات مع الأشجار المستديمة الخضرة لجمال منظرها وأزهارها وللظل خاصة خلال فصلى الصيف والربيع وكذلك للتمتع بدفء أشعة الشمس التي تمر من خلال فروعها الخالية أو القليلة الأوراق في فصل الشتاء. والأشجار المتساقطة لها أهميتها في تنسيق الحدائق من حيث تغيير أوراقها في كل سنة وخاصة إذا كانت سيقانها وأفرعها ملونة. كما يمتاز معظمها بجمال أزهارها، كما أن لبعض أنواعها خصائص مميزة تلفت النظر عن قرب حيث تشاهد تفرعاتها الهندسية بعد سقوط أوراقها.
ومن أهم الأمثلة للأشجار المتساقطة الأوراق: البوانسيانا – الجكراندا – التوت – البومباكس –الزنزلخت – اللبخ ـ اللوز الهندى – النيم – اللوسينا – البوهينيا ( خف الجمل ) – السرسوع ـ خيار شمبر( كاسيا ) – الفتنة – الحور ـ فيكس لسان العصفور – الصفصاف ـ اللوز البنغالى .
ومن أهم أشجار الفاكهة المتساقطة الأوراق والمستخدمة في التنسيق: التين العادي – الرمان – التوت ـاللوز الحساوي( البحريني ) .





i




ـ الأشجار المزهرة:

تعتبر الأشجار المزهرة من أهم العناصر النباتية في الحديقة وهى تقوم بتعويض النقص في النباتات الحولية المزهرة عندما تخلو الحديقة منها، وتمثل موضع تلوين مهم بالحديقة يتم اختيارها حسب ألوان وموعد إزهارها وتوافقها مع ما يحيط بها وتناسبها مع تصميم الحديقة. ويمكن زراعتها كنماذج فردية على المسطح الأخضر أو في مجموعات مع بعضها، ومن أهم أمثلتها: البوانسيانا والجكراندا والباركنسونيا واللبخ والبوهينيا.
ويفضل أن تزرع في الحديقة أو المنتزه أشجاراً أو شجيرات تزهر في مواسم متعاقبة لتعطى أزهاراً مستمرة طوال العام وذلك بعد معرفة كافية لمواسم إزهارها تحت الظروف البيئية للمنطقة التي تزرع فيها ، ويلاحظ زراعة الأشجار ذات الروائح الزكية مثل اللبخ والفتنة في الجهات المعرضة للرياح لتنشر الرياح شذا أزهارها، وتزرع الأشجار ذات الأزهار الكبيرة والغزيرة مثل البوانسيانا والجكراندا في نهاية الحديقة لتلفت أزهارها النظر من بعد في حين تزرع النباتات ذات الأزهار صغيرة الحجم مثل الفتنة قريبة من النظر ليراها الزائر عن كثب.














ـ أشجار الظل:

تزرع هذه الأشجار للاستفادة من ظلها في الحدائق والشوارع والميادين العامة ولتكون أماكن للجلوس. وينبغي مراعاة أن تكون الأشجار المختارة لهذا الغرض ذات نمو خيمي تتجه فروعها أفقياً ليغطي ظلها أكبر مساحة ممكنة من الأرض مثل البوانسيانا والفيكس البنغالي. وكذلك تناسب قوة نمو الأشجار مع مساحة المكان المخصص للجلوس حيث يمكن زراعة الفيكس البنغالي في الميادين العامة الواسعة وذلك لقوة نموه، وفي الأماكن الأقل اتساعاً يمكن زراعة أشجار كالبوانسيانا. ويفضل أن تكون أشجار الظل متساقطة الأوراق حتى يمكن الجلوس تحتها في الشتاء والتمتع بدفء أشعة الشمس التي تنفذ خلال فروعها الخالية من الأوراق. كما ينبغي التقليل من زراعة أشجار الظل وسط المسطحات الخضراء بقدر الإمكان، وفي حالة الضرورة تزرع أشجار غير كثيفة النمو لينفذ خلالها الضوء الكافي لنمو المسطح مثل فيكس لسان العصفور أو الفلفل رفيع الأوراق.

ومن نتائج الأبحاث لوحظ أن الظل الكثيف حول المنزل يخفض درجة الحرارة داخله بحوالي 7ـ9ْ م. لذا ينصح بزراعة الأشجار متساقطة الأوراق عالية التفرع قرب المنزل على حدوده الشرقية والجنوبية لتعطي ظلاً رأسياً على المنزل في الصباح وبعد الظهر. أما على حدوده الشمالية والغربية فتزرع أشجار خيمية قصيرة بعيدة نوعاً ما عن المنزل لتعطي ظلاً افقياً يمتد إلى المنزل في وقت الأصيل قبيل الغروب
.


ـ أشجار النخيل:

تتميز أشجار النخيل بشكلها القائم وهى متعددة الأنواع مستديمة الأوراق ومختلفة الشكل وقد تكون أوراقها ريشية مثل: نخيل البلح، أو مروحية الشكل مثل: نخيل الواشنطونيا. وتتميز معظم سوق النخيل بأنها قائمة منتظمة غير متفرعة وهذه صفات مطلوبة للأشجار التي تزرع في الشوارع، ولذا يزرع النخيل في صفوف منتظمة وسط الجزر في الشوارع العريضة وفى الميادين العامة وذلك لتوفير الظل وجمال المنظر، كما يزرع على المسطحات الخضراء في الحدائق والمنتزهات كنماذج فردية مثل نخيل البلح أو بعض أنواع نخيل الزينة مثل نخيل الكناري والواشنطونيا، ويتميز النخيل عن الأشجار الأخرى بتوفير الظل والجمال دون أن يزاحم عناصر الحديقة الأخرى..ويزرع النخيل كذلك في مداخل المنازل على أبعاد متساوية كما يستخدم النخيل لتحديد أبعاد الحديقة بزراعته كمنظر خلفي.
كما يوجد العديد من أنواع وأصناف النخيل الأخرى تستخدم في التنسيق الداخلي حيث تزرع بعض أنواع النخيل في أوعية كبيرة الحجم في داخل المنازل والممرات والشرفات.


جـ توظيف الأشجار المقصوصة وذات الأشكال الهندسية المعينة:



يمكن تربية بعض أنواع الأشجار المستديمة الخضرة والقابلة لعمليات القص والتشكيل وتقليمها بطريقة خاصة لتتخذ أشكالاً هندسية معينة تتلاءم مع التصميم الهندسي المطلوب للحديقة أو المكان أو الغرض الذي تزرع من أجله مثل الشكل الهرمي أو المخروطي والشكل الكأسي والأسطواني والكروي و البيضاوي والمربع أو المكعب وغيرها.
وينبغي أن تكون هذه النباتات سريعة النمو وكثيرة التفرعات الجانبية وأوراقها خضراء داكنة وصغيرة لكي لا يشوهها القص والتشكيل. وتوظف هذه الأشجار بأشكالها الهندسية المميزة خاصة في الحدائق الهندسية الطراز ولتجميل الشوارع والميادين في المدن. ومن أهم أمثلة هذه الأشجار: الفيكس نتدا واللوز الهندي والكونوكاربس ومن الشجيرات الدودونيا والياسمين الزفر.

د. استخدام الأشجار لتعديل عيوب المباني:

يمكن أن تقوم الأشجار بتعديل شكل المبنى من الناحية الجمالية حيث في حالة كون المبنى عالياً وضيقاً يمكن بزراعة بعض الأشجار الخيمية النمو مثل البونسيانا أو الجكرندا في الجهة الأمامية له وعندما تصل الشجرة بنموها لارتفاع المنزل يبدو المنزل ظاهرياً أعرض من طبيعته، وفى حالة كون المنزل قصيراً وعريضاً يمكن بزراعة بعض الأشجار القائمة العالية مثل النخيل والكازورينا أو الأشجار المخروطية مثل السرو والعرعر إعطاء المنزل منظراً أعلى من حقيقته.

هـ . استخدام الأشجار للحماية وكمصدات رياح:

يمكن أن تستخدم بعض أنواع الأشجار المستديمة الخضرة وخاصة العالية منها والقائمة وسريعة النمو بزراعتها على مسافات متقاربة من بعضها في صف منتظم لتكوين سوراً نباتياً طبيعياً يعمل على عزل الحديقة من الخارج أو يستخدم لحجب المناظر غير المرغوب فيها كما تستخدم هذه الأشجار كمصد لتوفير الحماية اللازمة لها من العواصف الرملية والرياح. ومن أهم أمثلتها: الأثل ـ الكازورينا ـ السروـ الكافورـ ا لبروسوبس ـبعض أنواع الأكاسيا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اشجار الزينة و تنسيق الحدائق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر :: تنسق الحدائق-
انتقل الى: