رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر
مرحبا زائرنا الكريم برجاء التسجيل والمشاركة والعمل على رفع قيمة المنتدى واحرص على ان تقدم صدقة جارية بموضوعك وضع بصمتك فى الحياة وجزاك الله خيرا /نحن نرحب بجميع طلاب كلية الزراعة بجامعة الازهر بجميع الفرق الاربعة وبجميع الاقسام داخل الكلية

رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر

المنتدى من تصميم طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر و يرحب بجميع طلاب كلية الزراعة بجامعة الازهر مع العلم ان المنتدى ليس له صفة رسمية لقسم البساتين ولكنه تصميم طلابى فقط للمشاركة والمنفعة بين طلاب القسم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرق الزراعة فى البطاطس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 389
تاريخ التسجيل : 11/11/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: طرق الزراعة فى البطاطس    الخميس فبراير 24, 2011 9:43 pm







طرق الزراعة
 ينبغى قبل وضع درنات البطاطس بالأرض تحديد العمق الذى توضع علية التقاوى والعدد الأمثل من النباتات والحجم الأربح من التقاوى حتى تصبح طريقة الزراعة سهلة الإجراء.

عمق الزراعة:
 تزرع درنات البطاطس على عمق يتراوح بين 7.5- 12.5 سم من سطح الأرض حيث يجب تغطية الدرنات بطبقة من التراب بسمك نحو 5 سم.
 يختلف عمق الزراعة حسب: نوع الأرض – حجم قطعة التقاوى - درجة الحرارة أثناء الزراعة - طريقة الزراعة .
 تؤدى الزراعة السطحية إلى عدم تغطية الدرنات جيدا وزيادة نسبة الإصابة بفراشة الدرنات وزيادة عدد الدرنات الخضراء وتنقص جودة المحصول علاوة على الإصابة بمرض الرايزوكتونيا نظراً لسرعة ظهور النبت فوق سطح الأرض.
 وتميل الدرنات للتكوين على عمق 6- 8 سم من سطح الأرض سواء كانت زراعة الدرنات سطحية أو عميقة


العدد الأمثل للنباتات بالحقل:
 تتعرض النباتات فى الزراعة الكثيفة للتنافس مما قد يؤدى لنقص كمية المحصول حيث تقل كمية محصول النبات الواحد بقدر أكبر من أن تتغلب عليه مقدار الزيادة الناتجة من إرتفاع عدد النباتات بوحدة المساحة من الأرض. ومن جهة أخرى تزداد كمية محصول النبات الواحد فى الزراعة الخفيفة إلا أن هذه الزيادة لا تكفى لتغطية النقص الناتج من نقص عدد النباتات بوحدة المساحة من وحدة الأرض.
 لهذا يلزم وجود عدد معين من النباتات بالحقل لإنتاج المحصول المرتفع ذو الجودة العالية ويختلف هذا العدد بإختلاف الظروف البيئية السائدة. ويتراوح عدد نباتات البطاطس بالفدان فى مصر من 35-40 ألف نبات.

 ويتوقف هذا العدد على كثير من العوامل وأهمها:
 الصنف: يزداد عدد النباتات بالفدان فى الأصناف المبكرة ذات المجموع الخضرى الصغير والأصناف التى يتكون لها عدد قليل من السوق على الدرنة عند الزراعة.
 ظروف تخزين التقاوى: تؤثر ظروف تخزين التقاوى على عدد السوق الناتجة من الدرنة وبالتالى على عدد النباتات بالجورة.
 حجم قطعة التقاوى: يقل عدد النباتات بالفدان بإزدياد حجم التقاوى.
 ثمن التقاوى: يتحدد عدد النباتات بالفدان على أساس ثمن التقاوى إذ العبرة ليس فى ثمن المحصول النهائى بل بالفرق بين ثمن التقاوى من ثمن المحصول النهائى.

 ويمكن تنظيم عدد النباتات بالفدان عن طريق الآتى:
1- مسافة الزراعة:
 تزرع النباتات فى المتوسط على مسافات 20 سم على خطوط 12خط/القصبتين بالعروة النيلى وعلى مسافات 15 سم ، وعلى خطوط 10خطوط فى القصبتين بالعروة الصيفى.
 وتتوقف مسافات الزراعة على حجم قطعة التقاوى - خصوبة الأرض - موسم النمو.
2- عرض الخط:
 يمكن التحكم فى عدد النباتات بالفدان عن طريق التحكم فى عرض الخط وينصح بالتخطيط بمعدل 8 خط/قصبتين فى الراضى الرملية و10خطوط و 12خط فى القصبتين بالعروة الصيفى والعروة الشتوية على الترتيب فى الوادى.

3- الزراعة على ريشة أو ريشتين:
 يمكن زراعة البطاطس على ريشتى الخط ولكن يزيد المحصول بزراعة البطاطس على ريشة واحدة.

إنتخاب التقاوى:
1- ينبغى إنتخاب التقاوى الجيدة للزراعة للحصول على محصول عالى الكمية والجودة. وينبغى مراعاة النقاط التالية عند إختيار التقاوى للزراعة:
2- الخلو من الأمراض ولا سيما الأمراض الفيروسية.
3- ظروف تخزين التقاوى.
4- الظروف الجوية السائدة أثناء النمو لإنتاج التقاوى.
5- حالة الأرض التى زرع بها نبات البطاطس لإنتاج التقاوى.

ويمكن تمييز التقاوى الخالية من الأمراض بما يلى:
أ- علامات ظاهرية:
1- أن يكون سطح الدرنة أملس وغير مجعد وخالى من البقع والأورام والنقط والمناطق الغائرة.
2- مماثلة تقاوى الصنف من حيث الشكل والخلو من الشقوق ولون الجلد.
3- سلامة العيون وقصرها وزيادة سمكها على ألا تكون خيطية أو رفيعة طويلة.
ب- علامات داخلية:
1- مماثلة للصنف والخلو من الرائحة الشاذة.
2- عدم وجود بقع أو دوائر أو عروق بنية أو سوداء على السطح المقطوع.
3- عدم إسوداد السطح المقطوع بتعرض الدرنة للهواء.
4- الخلو من الأجزاء العفنة.

مصدر التقاوى:
 تستورد التقاوى من المناطق الشمالية الباردة بأوروبا مثل أيرلندا وبريطانيا وهولندا لقلة إنتشار الحشرات المساعدة على إنتشار الأمراض الفيروسية وللنظام المتقن فى التفتيش على الحقول المعدة لإنتاج التقاوى بغرض زراعتها فى العروة الشتوية بغرض التصدير والعروة الصيفية للإستهلاك المحلى والتصدير.
 وتؤخذ تقاوى العروة الخريفية من محصول العروة الصيفية المنتج محلياً.
تنبيت التقاوى:
 تسمى هذه العملية بعملية التنبيت الأخضر أو عملية تخضير التقاوى. وتتلخص هذه العملية فى تعريض التقاوى لضوء الشمس الغير مباشرة لمدة تمتد لنحو أسبوعين قبل الزراعة. وهذه عملية ذات أهمية بالغة حيث يكون نمو النبت بطيئاً للغاية على الدرنات التى خزنت فى الثلاجات مما يؤدى إلى تأخير الإنبات لفترة طويلة. ولقد أثبت التجارب عدم أهمية تعرض الدرنات للضوء والإكتفاء بتدفئة مكان تخزين الدرنات حتى يسهل نمو النبت.
 وتؤدى عملية التنبيت الأخضر إلى إنتاج براعم قصيرة قوية، وتبكير الإنبات والنضج ، وزيادة كمية المحصول الجيد من الدرنات ، وقلة عدد السوق الهوائية وزيادة عدد السوق الأرضية.

تجزئة الدرنات:
 تجزئ الدرنات الكبيرة الحجم بحيث تقسم العيون إلى قطع مكعبة الشكل ما أمكن حتى تكون أسطح القطع قليلة وحتى لا تكون القطع عرضة للتشقق أو الجفاف. وإذا تساوى وزن التقاوى فإن الدرنات الكاملة تصبح أحسن من القطع من حيث التعرض للعفن وفقد الحيوية نتيجة الجفاف أو الإدماء ، وكمية المحصول. وينصح بعدم تقطيع درنات البطاطس فى الزراعة الشتوية خوفاً من نقص نسبة الإنبات لتعفن الدرنات المجزأة لإرتفاع درجة الحرارة وقت الزراعة.

حجم قطع التقاوى:
 إذا تساوت أعداد النباتات بالفدان بالزراعة بالتقاوى الكبيرة الحجم مع الزراعة بتقاوى صغيرة الحجم فتعطى الدرنات الكبيرة الحجم محصولاً أكبر من الدرنات الصغيرة الحجم. ويرجع ذلك لما يلى:
 تبكير ميعاد وضع الدرنات.
 زيادة قوة نمو النبات إذ يعتمد النبات لفترة ستة أسابيع بعد الزراعة على الغذاء المختزن بالتقاوى إلى أن تبدأ السوق الأرضية فى تكوين الدرنات.
 زيادة السوق المتكونة بالجورة مما يؤدى إلى زيادة كمية محصول النبات ويلاحظ أن عدد السوق غير متناسب تناسباً مباشراً مع وزن الدرنة ولكنه متناسب بدرجة أكبر مع سطح الدرنة.

 وعموماً تؤدى الزراعة بدرنات كبيرة الحجم إلى زيادة فى كمية المحصول إلا أن ثمن الزيادة فى كمية المحصول قد تكون أقل من ثمن الزيادة فى كمية التقاوى المستعملة.
 ويتوقف حجم قطعة التقاوى على كثير من العوامل وأهمها:
1- مسافات الزراعة: وينبغى إستخدام تقاوى كبيرة الحجم فى حالة الزارعة على مساقات واسعة.
2- الصنف المنزرع: يزداد حجم التقاوى فى الأصناف التى تحتوى على عدد قليل من العيون.

كمية التقاوى:
 تتوقف كمية التقاوى على حجم التقاوى وكثافة الزراعة وتتراوح ما بين 750 كجم للفدان بالعروة الصيفية إلى 1.25 : 1.75 طن/فدان فى العروة الخريفية.
 ويرجع سبب زيادة كمية التقاوى فى العروة الخريفية إلى إستخدام الدرنات الكاملة
 أما العروة الشتوية (المحيرة) فتبلغ كمية التقاوى 1.5 : 2.0 طن حيث تستخدم الدرنات كاملة ويتوقف ذلك على درجة الحرارة السائدة وميعاد الزراعة.

وضع التقاوى:
 توضع التقاوى فى مصر باليد كما تعدل فى بطن الخط وتوجه البراعم لأعلى باليد وتوضع التقاوى فى كثير من البلاد الأوروبية بالماكينات.

طرق الزراعة
 تتعدد طرق زراعة البطاطس فى مصر وأهمها:

أولاً فى الأراضى الثقيلة:
1- الزراعة الحراثى:
 تجهز الأرض للزراعة بالحرث العميق (25-30 سم) مرتين مع التشميس والتزحيف قبل الحرثة الثانية وبعدها ثم تخطط الأرض بمعدل من 10-12 خط/قصبتين ثم تمسح الخطوط ، وتروى الأرض عقب التجهيز وتعمل جور فى الثلث العلوى من الخط على أبعاد 20 سم عند إستحراث الأرض بكشط الطبقة السطحية الجافة وتوضع الدرنات على عمق 10 سم مع مراعاة أن تكون العيون لأعلى ثم تغطى الدرنات بالتراب الجاف ويفضل إتباع هذه الطريقة فى حالة المساحات الصغيرة.

2- الزراعة بالترديم:
 تجهز الأرض للزراعة بحرثها مرتين مع التشميس والتزحيف قبل الحرثة الثانية وبعدها وتقسم الأرض إلى أحواض يبلغ مساحة كل منها من 1-2 قيراط ثم تروى الأرض وتخطط بمعدل 10-12 خط/قصبتين وتلقط التقاوى خلف المحراث مع تعديل التقاوى على الأبعاد المناسبة وتشق الخطوط لترديم التقاوى ويصبح بطن الخط قمة للخط الجديد وتفتح الخطوط بعد ذلك بالفأس وتتبع هذه الطريقة فى المساحات الواسعة.

3- طريقة كفر الزيات:
 تجهز الأرض للزراعة بحرثها مرتين مع التشميس التزحيف عقب كل حرثة وتروى الأرض وتخطط الأرض مع وضع التقاوى فى بطن الخط وتعدل الدرنات على المسافات المطلوبة مع اتجاه البراعم لأعلى ثم يعاد إقامة الخطوط بالمحراث وتفتح الخطوط بعد ذلك جيداً بالفأس.

4- الطريقة العفير:
 تجهز الأرض للزراعة بحرثها مرتين مع التزحيف عقب كل حرثه وتخطط الأرض بمعدل من 10-12 خط/قصبتين ثم تمسح الخطوط. توضع الدرنات على أبعاد 20 سم وعمق 15 سم وتروى الأرض مباشرة بعد الزراعة. وتتبع فى الأراضى الرملية.

5- الزراعة الشتل:
 يمكن زراعة البطاطس بالشتل بزراعة الدرنات ثم تفصل السوق بعد نحو شهر من الزراعة. وتؤدى هذه الطريقة إلى إنتاج درنات طبيعية صغيرة الحجم مع إنخفاض فى كمية المحصول.

ثانياً فى الأراضى الرملية:
 يمكن إنتاج البطاطس تحت أى من نظم الرى الثلاثة (غمر – رش – تنقيط) وتتوقف طريقة الزراعة على نظام الرى كما يأتى:
فى حالة الرى بالغمر:
 تقام الخطوط بعرض 70 سم وتزرع الدرنات فى جور على أبعاد 20-25 سم على رشة واحدة المواجهة للشمس فى العروة الصيفية وعلى جانب الخط غير المواجه للشمس فى العروة الخريفية. وتكون الزراعة فى تربة جافة ثم الرى عقب الزراعة مباشرةً.
فى حالة الرى بالرش:
 تكون الزراعة على خطوط عرض 70-80 سم وفى جور على أبعاد 20-25 سم. تتم الزراعة فى تربة جافة ثم تروى الأرض عقب الزراعة مباشرةً بتشغيل جهاز الرى.
فى حالة الرى بالتنقيط:
 تكون خطوط التنقيط على مسافة 80-90 سم وفى جور على أبعاد 20-25 سم على أحد جوانب خط التنقيط وتبعد عنه بمسافة 10 سم على أن تكون النقاطات فى منتصف المسافة بين الجور. ويجب تشغيل شبكة الرى عدة ساعات فى اليوم السابق للزراعة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horticulture.forumegypt.net
 
طرق الزراعة فى البطاطس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة طلاب قسم البساتين بزراعة الازهر :: قصاقيص زراعية :: المحاصيل-
انتقل الى: